الاصالة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
الاداره


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بكاء الرجل خطوة شجاعة وسيلة للراحة النفسية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
midorady
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 22/03/2012

مُساهمةموضوع: بكاء الرجل خطوة شجاعة وسيلة للراحة النفسية   الخميس مارس 22, 2012 2:01 pm

قالوا أن دموع المرأة نقطة ضعف ، ولكن ماذا عن دموع الرجل هل هي غالية ؟؟؟


يعتقد كثيرون أن بكاء الرجل ضعف منه إلا أنه في الحقيقة ما هو إلا وسيلة
للراحة النفسية وكثيرا ما نسمع البعض يقولون إن الرجل لابد أن
تكون كرامته قوية بحيث يتماسك ولا يبكي أمام الآخرين ولا يضعف أمام أي
مشكلة تواجهه دون أن يفرقوا في المفاهيم بين البكاء والضعف فلا علاقة
لأحدهما بالآخر ويتناسبون كذلك أن الرجل في النهاية إنسان بين جوانحه قلب
ينبض ويحتاج إلى أن يعبر عن نفسه ومشاعره وينفس عن همومه .

ويرجع هذا إلى بيئة الشرقية وطبيعة التفكير في مجتمعنا الشرقي الذي يعتبر
الرجل الذي يبكي كأنه استسلم وأنه ضعيف الشخصية , فمع الأسف إن الرجل في
مجتمعاتنا الذكورية تربى على أن البكاء عيب حتى ‘ أننا مازلنا نسمع الأمهات
يقلن لأطفالهن لا تبكِ أنت رجل بطريقة عفوية دون أن يأخذ في الحسبان أن
هذه العبارة ستجعل منه إنسانا يدفع طوال عمره ضريبة عالية جداً لأنه زُرع
في داخله أن البكاء ضعف .... فالبكاء مثل الضحك فالضحك تعبير عن الفرح
وتعبير عما يحسه الإنسان كذلك البكاء تعبير عن الحزن وما يختلج في نفس
الإنسان .
وينوه أحد الأخصائين الاجتماعين لوجود دراسات نفسية تدعو الرجل لأن يصرخ
ويبكي ويحرر دمعته الحزينة ويذرفها بكل سخاء دون خجل , فالبكاء دواء ناجع
يشعر بعده الإنسان براحة عجيبة , فلماذا يكتم الرجل التعبير عن حزنه ؟؟؟
أهو عيب أم قدح في رجولته أم إنه كبرياء ؟؟؟ إن البكاء انفجار يحدث داخل
جسم الإنسان نتيجة لبعض الضغوط أو مشاكل التي قد تواجهه هذا الانفجار إما
يظهر فيخرج على شكل دموع أو يكبته الشخص داخله فيتحول إلى حسرات وآهات قد
تؤدي في النهاية إلى دمار الصحة وهلاكها .
ويؤكد على وجود مدلولات ومعان لا يعرفها سوى الرجل نفسه فتلك الدمعة التي
تنزل من عينيه ليست بالهينة بل إنها دمعة شجاعة منه يحطم بها كل معاني
الكبرياء والمنع.

وأخير البكاء نعمة عظيمة امتنّ الله بها على عباده ، قال تعالى : { وأنه هو
أضحك وأبكى } ( النجم : 43 ) ، فبه تحصل المواساة للمحزون ، والتسلية
للمصاب ، والمتنفّس من هموم الحياة ومتاعبها .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بكاء الرجل خطوة شجاعة وسيلة للراحة النفسية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاصالة :: المنتدي العام :: الحوار والنقاش-
انتقل الى: