الاصالة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
الاداره


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 استقبال الاهل لطفل ذوي الاحتياجات الخاصه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 274
تاريخ التسجيل : 19/02/2012

مُساهمةموضوع: استقبال الاهل لطفل ذوي الاحتياجات الخاصه   الإثنين مارس 19, 2012 11:20 pm

كل ام حامل تتلهف لولادة جنينها وتتلهف لرؤية هذا الطفل الذي سيغير حياتها تهتم بصحتها وغذائها وتتابع مراحل نمو جنينها عند الطبيب شهرا بشهر
وكلما كبرت بطنها كبرت أحلامها وتبدأ ترسم لطفلها مستقبله الى أن تذهب كالعاده لتطمئن على جنينها وتسمع الخبر جنينك من ذوي الاحتياجات الخاصه
تنصدم بالخبر وتكاد لاتصدقه تنهار جميع أحلامها وخططها المستقبليه لطفلها
وهنا تختلف ردة فعل الاهل
1- أسرة تصاب بالإحباط وتشعر أن كل شيء توقف عند هذا الحد وتنتابها مشاعر النقص والذنب وتبحث عن الأسباب فيتبادر إلى أذهانهم ما هو الذنب الذي اقترفناه ليعاقبنا الله بهذا الطفل؟.. أو يقوم كل من الوالدين بإلقاء السبب على الآخر وتنسحب الأسرة وتبتعد عن المحيط ويبعدون الطفل عن أنظار الناس.

2- أسرة أقل إحباطا تتراوح بين التقبل وعدم التقبل وهم يقولون انه قدر الله ولكنهم مع تزايد الأعباء والضغوط يفقدون توازنهم ويعبرون عن ضيقهم وتبرمهم.

3- أسرة تنكر الإعاقة كلياً وتحاول ان تثبت للآخرين سلامة طفلهم ..

4- أسرة تتقبل الأمر برضى وتفهم وتفكر بالبحث عن حلول مناسبة وتحاول ان تقدم الخدمات التدريبية والإرشادية الممكنة..

وأياً كان الأمر فإن وجود طفل معاق ومدى تقبله في الأسرة يعود إلى طبيعة العلاقات الموجودة أصلا في الأسرة فلقد اثبتت الدراسات أن الأسر الأكثر تدينا وتماسكاً والأكثر وعياً هي الأكثر قدرة على تقبل هؤلاء الأطفال وتفهماً إلى أن هذا الطفل يظل \"ابنهم الغالي\" وان كان قد ولد بظرف خاص به





تشير الدراسات الى ان ميلاد الطفل المعاق يؤدي إلى استجابات انفعاليه معيه لدى الوالدين. طبيعي ان هذه الاستجابات لن تكون متشابهه عند جميع الأسر .. كما انه ليس من الضروري ان تمر جميع الاسر بهذه السلسله من الاستجابات.

- فإستجابات الوالدين ستختلف كنتيجة طبيعيه لاختلاف نوع الاعاقه ودرجتها , وكذلك نتيجة لاختلاف شخصيات الآباء والأمهات وكذلك السن الذي اكتشفت فيه الإعاقه اضافه الى عوامل بيئيه وثقافيه اخرى.- تشير الدراسات الى ان ميلاد الطفل المعاق يؤدي إلى استجابات انفعاليه معيه لدى الوالدين. طبيعي ان هذه الاستجابات لن تكون متشابهه عند جميع الأسر .. كما انه ليس من الضروري ان تمر جميع الاسر بهذه السلسله من الاستجابات.

- فإستجابات الوالدين ستختلف كنتيجة طبيعيه لاختلاف نوع الاعاقه ودرجتها , وكذلك نتيجة لاختلاف شخصيات الآباء والأمهات وكذلك السن الذي اكتشفت فيه الإعاقه اضافه الى عوامل بيئيه وثقافيه اخرى.

الاستجابات الانفعاليه :

1-الصدمة:
كثيرا ما يحدث لدى الوالدين صدمة عند قدوم الطفل المعاق ، ويعتبر هذا الأمر طبيعي حتى يحدث التكييف مع الأمروذلك مع مرور الوقت وتعتمد قوة لاصدمة على درجة الإعاقة لدى الطفل.


2-الرفض او الانكار:
إحساس فطري لدى الإنسان الطبييعي أن ينكر كل ما هو غريب أو غير متوقع او مؤلم خاصه إذا كان الأمر يتعلق بأحد قريب منه والاصعب عندما يكون متعلق بأولاده فلذات أكباده.

3-الشعور بالذنب.

4-الاحساس بالمراره:
قد ينبع هذا الإحساس لدى الوالدين لأن وجود مثل هذا الطفل داخل الأسرة سيقيد الأسرة ويمنعها من اشياء كثيرة .

5- النبذ .
في بعض الأحيان عند شعور الوالدان بالأحباط وعدم الجوى من تقدم هذا الطفل وخاصة إذا كان الأمل لديهم محدود ويروا فشل الطفل في أمور كثيرة قد يصل الأمر غلى الإحساس بالنبذ تجاه طفلهم ويتركوه في مؤسسة أ, يتركوه داخل البيت ويعاملوه بإهمال من حيث اشباع الحاجات الأساسيه والثانويه داخل المنزل.

6- الغضب:
مشاعر الغضب مشاعر طبيعيه في ظل الاحباطات الكثيره والمتكرره نتيجة وجود الطفل المعاق داخل الاسره. ان مشاعر الغضب قد يتم التعبير عنها عنها بالشكوى .. وقد تظهر هذة المشاعر من خلال توجيهها الى مصادر اخرى كالطبيب او المدرس او اي شخص آخر.

7- التقبل والتكيف:
بعد مرور الوقت لابد لأسرة الطفل أن يصلوا لحالة من التكييف وتقبل وضع الطفل لان التأخرفي الوصول لحالة التكييف ينتج عنه تأخر في تقديم الرعاية النفسية والطبية والتأهيلية المتكاملة للطفل التي عادة ما تتسبب من إنكار الأهل لوجود مشكلة لدى الطفل أو بسبب نبذهم له
وأحيانا يشعر والدا الطفل ا لمصاب بعقدة الذنب ، اذا كانت الاصابه وراثيه ويتهمان نفسيهما بالاهمال اذا ماحدث مابعد الولادة ،وقد يتبادلان الاتهام على غير اساس ولاداعى لذلك اطلاقا ---- لما يسببه من اضرار بليغ بالوالدين وبالطفل سواء بسواء --- فمن المستحيل غالبا معرفة اصل العيب الوراثى ،لان عملية نمو الجنين وتطورة شديد التعقيد .كما انه من الصعب -- بل من غير المفيد تحديد الخطأ الناتج من الحوادث . لهذايجب ان تتقبل العائلة الطفل على انها قدر لا بد منه ، وان توجه الجهود الى تخفيف اثرها فى الطفل ويمكن للوالدين الاستعانة باحد الاخصائيين فى هذا السبيل كيف تواجه الام ميلاد الطفل




مشاعر الام عند استقبال طفلها ذوي الاحتياجات الخاصه
تتأرجح مشاعر الام عند استقبال طفلها بين الصدمة والانكار ،والحزن والاسى ،والشعور بالذنب والغضب والتخبط .وليس من الضرورى ان يمر كل فرد بنفس التسلسل فهناك البعض الذى يتوقف عند الشعور بالانكار والبعض الاخر يستقر عند الحزن وقليلون هم الذين يستطيعون التعايش مع الواقع والتصرف بحكمة ،تلك المشاعر تعتبر محطات تحول وتغير فى حياة الاسرة والطفل



و يمكن تلخيص دور الام فى رعايتها لطفلها بما يلى.
1-على الام ان تعلم منذ البداية أنها ليست الاسرة الوحيدة التى تعانى تلك المشاكل وان هناك أسر اخرى مثلها وقدتكون أصعب من حالها
-2-ان الاتجاه الى احدى الجمعيات التى تعنى بتلك المشكلة يساعد الام على التصرف مستعينة بخبرات الاسر الاخرى ويشعرها بالمشاركة-
-3-التحدث الى احد الاشخاص المقربين مثل احدى الصديقات او الوالدين او الاخوة عما يجول بنفسك حتى تستطيع مواجه المشكلة بدل من افكارها
-4--تحدثى مع شريك حياتك فى المشكلة لمواجهتها فإن المواجة تقلل الاعباء-
5 -اشرحى ابعادالموقف لاطفالك الاخرين فى صورة واضحة وصريحة وبسيطة واشركيهم منذ البداية حتى ينشأعلى تقبل الطفل بواقعه ومستقبلة
6 انظرى الى الجوانب المشتركة فى طفلك فإن ذلك يبعث على التفاؤل ولا تركزى دائما على مواطن القصور فإن ذلك يثبط من عزيمتك ويمنعك من الاستمرار فى مساعدتة على النجاح .-
7 -ان الخوف من المستقبل يوقفنا عن التقدم ولذلك علينا مسايرة الحياة خطوه بخطوة ،فدائما هناك الجديد فى العلم الذى يفتح باب الامل
8 -اعلمى ان الوقت دائما فى صالح الطفل بشرط ان تستثمرى كل دقيقه فيما يحقق تقدمه والتغلب على مشكلاته .-
9 -إحذرى من احساس الشفقة على نفسك او على طفلك سؤاء من نفسك او من الاخرين ، وكونى على استعداد للتعامل برفق مع تلك المواقف الصعبة ،مثل نظرة الاخرين لطفلك وتساؤلاتهم .
10 -اجمعى المعلومات عن مشكلة طفلك من مصادر موثوق فيها مثل قراءة احد الكتب المتخصصة .
11 -لاتخجلى من كثرة اسئلتك للاخصائى المعالج لطفلك حتى تتفهمى حالة طفلك وواقعه ومستقبله فإن معرفتك للحقيقة تساعد على مواجهتها والتغلب عليها بدلا من ا لاستغراق فى الاوهام الخيفة .
12 -لا تطلبى من طفلك أن يحقق أ شياء بعيدة عن قدراته ،فتشعرون بعجزه وتصيبينه بالاحباط ،وكذلك لا تقومى عنه بكل متطلباته فتقوى لدية عادة الاعتماد على الغير وتحرمينه من اكتساب الخبرة والمهارة .------
13 -ابدئى بعلاج طفلك منذ الحظه الاولى لمعرفتك لحالته
14 -اعرفى ان هناك برامج متخصصة تناسب الحالات الختلفة
-1- يجب تقويم الطفل من البدايه من الناحيه الطبيه والنفسيه وتحديد مستوى ذكائه ومناطق القصور ومناطق القوة





.توصيات أخصائيين:

1- مهمٌ للآباء الأيمان بأن هذا الأمر قدر من الله وان تكون قناعتهم بأبنائهم ايجابية بمعنى ان هؤلاء الأبناء ليسوا نقمة، بل قد يكونون نعمة وان هؤلاء الأولاد هم عطاء من الله في أي حال من الأحوال وان قبول ارادة الله جزء من ايماننا .

2- إلا تكون آمالنا مبالغ فيها في تطوير وتحسين قدرات الطفل، فإن المراكز التدريبية والتأهيلية يمكنها مساعدة هؤلاء الأطفال لكن هناك حدود لقدرتها.

3- احترام هؤلاء الأطفال واحترام تصرفاتهم حتى لو كانت مزعجة.

4- عدم الخوف من الحديث عنهم أو التحدث عن مشاعرنا وهمومنا معهم، لكن الا تكون بصيغة التذمر.

5- ان نحافظ على نظام حياتنا قدر المستطاع والا نجعل حياتنا الأسرية تقع تحت وطأة هذا الأمر.

6- يحاول بعض الأطفال المعاقين القيام بأعمال استفزازية للفت انتباهنا لأمر ما يهمهم لذا يجب عدم الرد بشدة على هذه الأعمال بل تفهمها وتفهم سببها.

7- إعطاء الطفل فرصة للتعلم من خلال تقديم العديد من المثيرات الحسية والادراكية وتعزيز جميع جهوده لان التعزيز ذو تأثير كبير على هؤلاء الأطفال.

8- ردود فعل هؤلاء الأطفال بطيئة لذا لابد من إعطائهم الفرصة المناسبة والوقت الكافي للتجاوب معنا.

9- عدم التدخل في جميع شؤونه والمبالغة في الخوف عليه.

10- تنظيم وقت الطفل قدر المستطاع وايجاد نظام في حياته يقلل من التغيرات ويؤمن له الثبات والاستقرار النفسي ويساعده على الهدوء والطمأنينة.

ويجب الانتباه الى الغيره لان الغيره موجوده عند الاطفال بطبيعتهم وهي واقعه لا محاله ولكن اذا اصبحت الغيره عاده من عادات السلوك خاصه اذا كانت من معاق او من المعاق فانها تصبح مشكله لانها من اهم العوامل التي قد تفقد الطفل ثقته بنفسه او نزوعه الى الغضب والعدوان والتخريب.
فالغيره شعور مؤلم للطفل حين يصاب بخيبة امل في الحصول على رغباته ونجاح اخر بالحصول على تلك الرغبات او الشعور بالنقص الناتج عن الاخفاق والفشل.




كيف أحافظ على نفسية طفلي ذوي الاحتياجات الخاصه؟؟؟
- لا بد أولاً من تقبل الطفل واحترامه والاعتراف بإعاقته وعدم الخجل من انتمائه للأسرة والتعامل معه بصبر واحتساب وطلب الأجر من الله في الإحسان إليه.

- اكتشفي نقاط القوة لديه وحاولي تنميتها ولا تتعاملي معه على أنه عاجز كلياً .

- امتدحي نجاح طفلك مهما كان صغيراً .

- استخدمي أنواع التشجيع المختلفة خاصة تلك التي عن طريق اللمس.

- لا تسرفي في التدليل ولا تبخلي بالثناء عليه.

- تجنبي الاستهزاء به أو إظهار التذمر منه أو معاملته بقسوة وإهماله.

- اسمحي له بالمحاولة وأعطيه الفرصة للاعتماد على نفسه وتنمية الاستقلالية الذاتية لديه بما يتناسب مع قدراته.

- لا تواجهيه بعجزه وأعطيه جرعات من الأمل.

- تجنبي الحديث عن حالته أمام الآخرين.

- كوني صريحة في التعامل معه وافتحي معه الحوار حول سنن الله تعالى في الابتلاء وأجر الصبر وأن الإعاقة ليست نهاية الحياة وقصي عليه قصص الناجحين من المعاقين.

- ألتزمي مع أفراد الأسرة سياسة موحدة في التعامل معه.

- كلفيه ببعض الأعمال التي في حدود إمكاناته وعوديه تحمل المسؤولية مثله مثل باقي أفراد أسرته.

- شجعيه على اللعب مع أخوته بالألعاب التي تناسبه.

- عوديه الاعتماد على نفسه في القيام باحتياجاته الأساسية مثل الأكل واللبس وغيرها.






على كل أب وأم أن يتذكروا ما يلي:

- عش اليوم بيومه ولا تفكر كثيرا بمستقبل الطفل .

- تعرف على ولدك واكتشف أساليبه في التعامل .

- أشرك جميع أفراد الاسره في الموقف .

- لا تجعل الطفل محور اهتمام الاسره كلها وحاول أن تكون علاقات أسريه وعلاقات اجتماعيه ولا تتجنب الأصدقاء والأقارب.

- لا تخجل / لا تخجلي من ولدك أو ابنتك بسبب الاعاقه .

- اخرج بالطفل كثيرا ولا تحاول إخفائه.

- لا تؤمن بالخرافات وتعامل مع ابنك بشكل علمي.

- تحدث وكون علاقات مع اسر أخرى لديها طفل كطفلك وتبادل المشاعر والأحاديث معهم.

- تعلم /تعلمي كيف تساعد ابنك وكيف تقدم له المثيرات التي يحتاجها وكيف تلعب معه وتنمي قدراته في نفس الوقت.




وتذكر
اذا عاش الطفل محاطا بالنقد تعلم انتقاد الآخرين

اذا عاش الطفل محاطا بالعداء تعلم العدوان

اذا عاش الطفل محاطا بالسخرية تعلم الخجل

اذا عاش الطفل محاطا بالعار تعلم الإحساس بالذنب

اذا عاش الطفل محاطا بالسماحة تعلم الصبر

اذا عاش الطفل محاطا بالتشجيع تعلم الثقة

اذا عاش الطفل محاطا بالمديح تعلم تقدير الآخرين

اذا عاش الطفل محاطا بالمساواة تعلم العدل

اذا عاش الطفل محاطا بالأمن تعلم الإيمان

اذا عاش الطفل محاطا بالتقبل تعلم تقدير ذاته
















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://assala.jordanforum.net
 
استقبال الاهل لطفل ذوي الاحتياجات الخاصه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاصالة :: السلامه العامه :: الصحة والطب-
انتقل الى: